المرصد يصدر دراسة جديدة بعنوان: “التسرب في المدارس الحكومية”

أصدر المرصد دراسة جديدة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومؤسسة إنقاذ الطفل، جاءت تحت عنوان: “التسرب في المدارس الحكومية”. حيث تم إجراء الدراسة انطلاقاً من أولوية الاهتمام بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية، التي يعد الحق في التعليم من بينها. فسعت الدراسة إلى معرفة أسباب التسرب على المستوى الوطني، بتحديد الأسباب الأكثر تأثيراً في إفراز هذه الظاهرة، تجنباً لاجترار أسباب التسرب المتداولة في الدراسات التربوية، وتطوير فهم أعمق للتسرب، بتشخيص الواقع التربوي استناداً إلى التوجه الذي يحمله الطلبة أنفسهم، والعوامل التي دفعتهم نحو الانسحاب من النظام التعليمي، وبالموازاة يؤخذ تشخيص المرشدين التربويين على ذات القدر من الأهمية باعتبارهم المسؤولين جزئياً عن التعامل مع هذا الإشكال.

كما ترصد الدراسة أرقام التسرب في مدارس مختارة، لاستقصاء العوامل الأكثر تأثيراً والمؤدية إلى التسرب. بما يخدم تطوير التدخلات والاستراتيجيات اللازمة للحد من حالات التسرب، بتحديد دقيق للمعيقات والظروف السياقية التي تحول دون استكمال المرحلة الدراسية وتدفع إلى انسحاب التلاميذ من العملية التعليمية، استناداً إلى تحليل المؤشرات والنتائج حسب النوع الاجتماعي، وخصائص أخرى للتلاميذ (الوضع الاجتماعي/الاقتصادي/ التعليمي للأهل) لتحديد مجموعات التلاميذ الأكثر تأثراً بالتسرب.

خلصت الدراسة إلى أن رفع سن الزواج 18 عاماً لكلا الجنسين، يسهم مستقبلاً في تخفيض نسب التسرب من المدارس الناتجة عن الزواج المبكر، الذي أصبح غير قانوني. ويشكل هذا التعديل حماية لمئات الأطفال من الإجبار على ترك مقاعد الدراسة بغرض الزواج الذي تفرضه العائلة، وسيكون لهذا القرار بقانون أثره على إطالة العمر الزمني للطلبة في المرحلة الثانوية.

للاطلاع على الدراسة في الرابط التالي:

التسرب من المدارس الحكومية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *